الرئيسية / ديمقراطية / تونس تحيي اليوم العالمي للمرأة تحت شعار “حان الوقت: الناشطات في الريف والحضر يغيرن حياة المرأة”

تونس تحيي اليوم العالمي للمرأة تحت شعار “حان الوقت: الناشطات في الريف والحضر يغيرن حياة المرأة”

يحتفل العالم في الثامن من شهر مارس من كل عام بـاليوم العالمي للمرأة، وذلك للتركيز على الكفاح التاريخي للمرأة؛ من أجل الحصول على حقوقها. حيث يُعد هذا اليوم بمثابة احتفالية لتتويج إنجازات كل امرأة ومساهمتها في مجتمعها وقياس حجم مجهوداتها والمكاسب التي حققتها.

وتحيي تونس يوم غد الخميس هذه المناسبة تحت الشعار الذي وضعته منظمة الأمم المتحدة هذه السنة “حان الوقت: الناشطات في الريف والحضر يغيرن حياة المرأة”، باعتبارها فرصة للدّعوة لتوحيد الجهود من أجل مزيد تكريس حقوق المرأة بصفة عامة والنهوض بأوضاع المرأة في الريف على وجه الخصوص.

وفي هذا الإطار ذكرت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أنّها وضعت استراتيجية وطنية للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في المناطق الريفية 2017-2020 المصادق عليها في أوت 2017، وأشارت الوزارة أنها شرعت في تنفيذ محاورها المتعلقة أساسا بـالتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في الريف وتيسير مشاركتهن في الحياة العامة وتحسين جودة الحياة لهن وتوفير الخدمات الأساسية لفائدتهنّ.

أما في مجال مقاومة العنف ضد المرأة، فقد صرحت الوزارة في بيان لها أنها عملت على تعزيز المكاسب القانونية والتشريعية لفائدة المرأة من خلال المصادقة على القانون الأساسي المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة، الذي دخل حيز التنفيذ بداية من شهر فيفري 2017، وقام على مقاربة مبنية على الحقوق الانسانية والتنصيص على المساواة وعدم التمييز، كما كرّس معالجة شاملة للقضاء على العنف ضد المرأة شملت أبعاد الوقاية والحماية والتعهّد والزجر.

وذكرت الوزارة أنها حرصا على تنفيذ بنود الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، عملت على إمضاء الاتفاقية المشتركة بين قطاعات المرأة والأسرة والطفولة والعدل والداخلية والصحة والشؤون الاجتماعية للتعهد بالنساء ضحايا العنف وإحداث وحدات أمنية مختصة بقضايا العنف ضد المرأة.

كما قامت الوزارة ببث رسائل نصية لمستعملي الهاتف الجوال “لا للتحرش لا للعنف … صغار أوكبار وصّلوا صوتكم على الرقم المجاني 1899” وهدفها مزيد التوعية والتحسيس بواجب التبليغ عن حالات العنف ضد المرأة.

وأمام الاستحقاقات الانتخابية القادمة التي ستشهدها بلادنا لا سيما الانتخابات البلدية، أكدت الوزارة سعيها إلى ضمان مشاركة فاعلة وتمثيلية هامة للنساء في الحياة العامة وفي إدارة الشأن المحلي، لا سيما وأنّ نسبة النّاخبين المسجلين للانتخابات البلديّة من النّساء تقدّر بـ 48%، وفقا للاحصائيات التي نشرتها الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات. وفي هذا الصّدد تعتزم الوزارة إطلاق حملة تحسيسية لتحفيز النساء كمترشحات وكناخبات إيمانا بدورهنّ في اتخاذ القرار على المستوى المحلي.

كما يُذكر أنه في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة فإنّ الجمهورية التونسية قد احتضنت هذه الفترة بين 28 فيفري و02 مارس 2018 المؤتمر الوزاري حول “الانتماء والهوية القانونية”، كما وترأّست خلال هاته الفترة اجتماعات لجنة المرأة العربية في دورتها الــ37 تحت شعار “المرأة من أجل مجتمعات آمنة في المنطقة العربية” حيث تمّ بالمناسبة الإعلان عن اختيار تونس عاصمة للمرأة العربية 2018 – 2019، إلى جانب احتضان الاجتماع الإقليمي التحضيري للدورة 62 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة على المستوى الحكومي.

عن وسيم دليل

وسيم دليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى