الرئيسية / ديمقراطية / المواطنة الفعالة / اختتام المشاريع الاجتماعيّة لبرنامج “مواطنون فاعلون” في جهات تونس الكبرى وبنزرت ومدنين

اختتام المشاريع الاجتماعيّة لبرنامج “مواطنون فاعلون” في جهات تونس الكبرى وبنزرت ومدنين

شهد برنامج “مواطنون فاعلون” الذي أشرفت على تنفيذه مؤسّسة الياسمين للبحث والتّواصل مع المجلس الثّقافي البريطاني فعالياته الأخيرة وذلك باستكمال تنفيذ مشاريع اجتماعيّة لفائدة محليّات وأحياء في 6 جهات من الجمهوريّة التّونسيّة، هي ولايات تونس الكبرى (تونس، بن عروس، منّوبة وأريانة) وولايتي مدنين جنوباً وبنزرت شمالاً.

وقد قام بصياغة وتنفيذ هذه المشاريع شباب من أبناء هذه الجهات، بعد أن تلقّوا تدريبات في كتابة المشاريع والقيادة الاجتماعيّة والتّنمية المحليّة خلال الفترات الأولى من أشغال برنامج “مواطنون فاعلون”، الذي انطلق منذ شهر ديسمبر 2016 بدورات تكوينيّة مستمرّة أشرف عليها أساتذة ومختصّون في مجالات الحوكمة المحليّة والتّخطيط الحضري والتّنمية المستدامة.

وقد أبدى هؤلاء الشّباب البالغ عددهم 300 شاب من الجهات الستّ المذكورة تقدّما ملحوظاً من خلال اكتساب مهارات في القيادة الاجتماعيّة والتّمكّن من أدوات الاتصال والتواصل تمت ترجمتها إلى مشاريع اجتماعية استفاد منها قرابة 120 ألف مواطن.

35 مشروعاً اجتماعياً

وتمّ في إطار برنامج “مواطنون فاعلون” تنفيذ 35 مشروعاً اجتماعياً في 25 منطقة بلديّة وأكثر من 200 حي سكني، ليستفيد من إجماليّ هذه المشاريع أكثر من 120 ألف ساكن لا سيّما من الشّباب والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصّة إضافةً إلى الجماعات الأهليّة والمرأة والمسؤولين المحليّين.

وقد أبرم منفّذو هذه المشاريع اتفاقيّات وعقدوا شراكات مع السّلط المحليّة ومؤسّسات الدّولة ورجال الأعمال وهياكل المجتمع المدني ضماناً وتحقيقاً لديمومة هذه المشاريع وحفاظا على ما تمّ إنجازه لفائدة الأهالي من مكتسبات سواء كانت ماديّة أو معنويّة.

محاور المشاريع الاجتماعية

وتنوّعت محاور هذه المشاريع التي تمّ تنفيذها متراوحة بين إرساء ونشر قيم المواطنة الفاعلة ومبادئ الحوكمة المحليّة، إضافة إلى نشر الوعي في مقاومة العنصريّة، ونبذ العنف والتّطرّف، وتمكين المرأة والشّباب والأطفال واستثمار قدراتهم ومهاراتهم.

وتوجّهت المشاريع المنفّذة في الأحياء السّكنيّة التي تعاني صعوبات ومشاكل على مستوى البنية التّحتيّة وشبه غياب الخدمات البلديّة وعزوف المواطنين داخلها عن الشأن العام المحلي، توجّهت بشكل فعّال ومباشر لمحاور البيئة والصحّة والثّقافة استناداً إلى معايير موضوعيّة وعلميّة جاءت بها استطلاعات الرّأي ونتائج الاستبيانات وأرقام ومعطيات الاحصائيّات الرّسميّة.

ولقد عمل القائمون على هذه المشاريع على بثّها وتمكين العموم من متابعتها من خلال وسائل التّواصل الاجتماعي والأنترنات إضافة إلى وسائل الاعلام كمحطّات الرّاديو أو الصّحف اليوميّة. ولاقت هذه المشاريع لدى المتابعين والمهتمّين ووسائل الإعلام رواجاً واهتماماً وتنويهاً وإشادة لما عرفته من نجاح خصوصاً من خلال قدرتها على التّعبئة وتشريك المواطنين والمسؤولين المحليّين في حملات تحسيسيّة ميدانيّة بلغ عددها 55 حملة في الولايات الستّ المذكورة.

إنجازات ونجاحات

وقامت هذه المشاريع إضافة إلى إسهامها المباشر في معالجة قضايا وحلّ مشاكل تشهدها المناطق المهمّشة والأحياء السّكّانيّة في 6 ولايات، قامت بتعزيز حسّ الإنتماء المحلّي لدى عموم المتساكنين وخصوصاً فئة الشّباب، ورفع سقف الوعي العام بأهميّة العمل الجماعي في التّنمية المحليّة وترسيخ قيم المواطنة الفاعلة ومبادئ الحوكمة المحليّة.

وبتشريك الأهالي والشباب والمرأة في مختلف المشاريع الاجتماعية المنفّذة، نجحت أغلب المشاريع في تشكيل مجالس محليّة ولجان بلديّة شبابيّة وإعادة إحياء وصيانة عدد من أهم المعالم التّاريخية وإنتاج أعمال فنيّة ويدويّة وإرساء عدد من النّوادي الثّقافيّة الجديدة داخل دور الشّباب والثّقافة والمدارس وخلق فضاءات للحوار والتّعبير والتّبادل الثّقافي.

وفي شهادات وتصريحات لعدد من الأهالي والمواطنين المشاركين في هذه المشاريع الاجتماعية، أو من الفئات المستهدفة أو المستفيدة منها، تمّ توثيقها ونشرها على شبكات التّواصل الاجتماعي، أثنى عدد منهم على ما تم تحقيقه لفائدة المناطق التي تم التّوجه لها من خلال هذه المشاريع مؤكّدين على سعادتهم بالمشاركة في النّهوض بمناطقهم وأحيائهم ومعربين عن مدى حرصهم على ضرورة تواصل العمل الجماعي والمواطني لضمان غد أفضل ومستقبل واعد لهذه المناطق المهمّشة في أغلبها جنباً إلى جنب مع السّلط المحليّة.

شباب فاعل

وللتّذكير فإنّ برنامج “مواطنون فاعلون” يأتي في إطار المرحلة الثّانية لمشروع “شباب فاعل” (Youth Act) الذي انطلقت في تنفيذه مؤسسة الياسمين للبحث والتواصل منذ أكثر من عام بالشّراكة مع الاتحاد الأوروبي، والذي يهدف إلى تركيز الديمقراطيّة التّشاركيّة وترسيخ مبادئ اللّامركزيّة والحوكمة المحليّة عبر تشريك الشّباب في أحياء ومدن ولايات تونس الكبرى في العمل المواطني والشّأن العام المحلّي.

ولقد حقّق برنامج “مواطنون فاعلون” الذي تمّ تنفيذه بالشّراكة مع المجلس الثّقافي البريطاني في تنمية الحسّ المواطني والوعي بأهميّة العمل الجماعي سواء من خلال الدّورات التّكوينيّة التي استفاد منها أكثر من 300 شاب في جهات كلّ من تونس وبن عروس ومنّوبة وأريانة وبنزرت ومدنين، أو من خلال المشاريع الاجتماعيّة التي نفّذها هؤلاء الشّباب في مناطقهم وأحيائهم ومدنهم والتي استفاد منها أكثر من 120 ألف مواطن شاركوا في حملات ميدانيّة تحسيسيّة وتوعويّة وورشات ودورات تكوينيّة وحملات تطوّعيّة للصّيانة والنّظافة والتّعهّد وغيرها.

وقد انطلق برنامج “مواطنون فاعلون” في أولى دوراته التّكوينيّة في 17 ديسمبر 2016 ليكون اختتامه منتصف جويلية 2017 الماضي متوّجا بـ 35 مشروعاً اجتماعيّاً في 25 محليّة و200 حيّ سكني في 6 ولايات.

عن وسيم دليل

وسيم دليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى