الرئيسية / الاقتصاد والتنمية / تونس تحتضن أكبر حدث اقتصادي في إفريقيا

تونس تحتضن أكبر حدث اقتصادي في إفريقيا

“تحتضن تونس يومي 5 و6 أكتوبر 2017 “لقاءات إفريقيا 2017” وهي تظاهرة لدفع العلاقات الإقتصادية مع فرنسا وكذلك مع بلدان إفريقيا”، وفق ما أعلن عنه المندوب العام لتظاهرة “لقاءات إفريقيا”، مارك هوفمايستر، خلال ندوة صحفية عقدت، الخميس، بتونس.
وأوضح المسؤول أن هذه التظاهرة تهدف إلى اقتراح لقاءات تجمع بين المؤسسات الفرنسية والأفريقية وتعزيز المبادلات وزيادة الشراكات ومناقشة الظروف الملائمة لتسريع نسق النمو وخلق فرص العمل.
وتهدف “لقاءات إفريقيا 2017″، التي ستنتظم ببادرة من الوزارة الفرنسية لأوروبا والعلاقات الخارجية بالتعاون مع وزارة الإقتصاد الفرنسي وبمساندة رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، كذلك إلى إرساء فرص عمل جديدة بين الفاعلين الإقتصاديين من تونس وفرنسا وبقية البلدان الإفريقية.
وستسجل هذه التظاهرة مشاركة حوالي 400 مؤسسة تونسية وقرابة 400 مؤسسة أجنبية (منها 200 مؤسسة فرنسية و200 مؤسسة إفريقية).
كما ستشهد برمجة 7 محاور قطاعية و15 ندوة تتعلق بالتحديات التي تواجهها المؤسسات التونسية والفرنسية علاوة على مصالح الفاعلين الإقتصاديين الأفارقة.
وستخول هذه المناسبة لأصحاب المؤسسات التونسية من الإنظمام إلى شبكات والإنتفاع بالتبادل بين رؤساء المؤسسات والسلطات المحلية وأصحاب القرار الإقتصادي والسياسي في إفريقيا.
وستلتئم الدورة الثانية من “لقاءات إفريقيا” في ثلاث وجهات إقليمية المتمثلة في ساحل العاج ونيروبي وتونس على امتداد خمسة أيام من 2 إلى 6 أكتوبر 2017.

وتم تشجيع رؤساء المؤسسات الفرنسية للتنقل والمشاركة في هذه اللقاءات بساحل العاج، كمرحلة أولى، يومي 2 و3 أكتوبر 2017، ثم اختيار الذهاب الى تونس (5 و6 أكتوبر 2017) أو نيروبي (5 و6 أكتوبر 2017) وفق الإستراتيجية الصناعية والتجارية التي وضعوها.
ولفت هوفمايستر الى نجاح الدورة الأولى “اللقاءات إفريقيا 2016” التي عقدت بباريس (فرنسا) والتي ضمت أكثر من 2700 مؤسسة مشاركة وسجلت 3730 موعد أعمال مدة يومين إلى جانب 10 ندوات عامة وقرابة 20 ورشة عمل وإمضاء العديد من العقود.
من جهته، بين وزير الصناعة والتجارة زياد العذاري أن “لقاءات إفريقيا 2017” تمثل فرصة للمؤسسات التونسية لتطوير وتدعيم التعاون بين المؤسسات الفرنسية والإفريقية.
وأضاف الوزير “تهدف تونس الى تدعيم مكانتها في القارة الإفريقية التي تزخر بإمكانيات واعدة للمستقبل”.
وأشار سفير فرنسا في تونس، أوليفييه بوافر دارفور، بالمناسبة، إلى أن هذه التظاهرة تعد فرصة أمام الفاعلين الإقتصاديين الفرنسيين لتشكيل تحالفات مع نظرائهم في تونس للعمل معا في إفريقيا.
كما تم التوقيع على اتفاقية شراكة بين منظمي تظاهرة “لقاءات إفريقيا 2017” وشركة الخطوط الجوية التونسية.
وتنص هذه الاتفاقية على التزام الناقلة الوطني بتهيئة أسطولها لتمكين جميع رؤساء المؤسسات للسفر معا في ظروف ملائمة.

عن وسيم دليل

وسيم دليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى