الرئيسية / ديمقراطية / المواطنة الفعالة / 26. المشروع الاجتماعي “القشلة” من جهة بن عروس

26. المشروع الاجتماعي “القشلة” من جهة بن عروس

في إطار برنامج “مواطنون فاعلون” قام مجموعة من شباب مدينة بن عروس بتنفيذ مشروع اجتماعي في مدينة المحمديّة الزّاخرة بالمعالم والمواقع الأثريّة.

وتتميّز هذه المنطقة بثرائها التّاريخي والحضاري واحتوائها على معالم أثرية هامّة على غرار معلم “القشلة”. ويشكو أهالي حي الرّياض بالمحمديّة من العديد من المشاكل والصّعوبات لعلّ أهمّها تدهور الوضع بالموقع الأثري بالقشلة الذي أصبح مرتعا للأوساخ والفضلات وغياب المشاريع الثّقافيّة بالمنطقة.

وهو ما دفع مجموعة من شباب المنطقة من المشاركين في برنامج “مواطنون فاعلون” إلى تنفيذ مشروع اجتماعي في منطقة المحمديّة أطلقوا عليه اسم “القشلة” يهتم بإبراز مزايا المنطقة والتّحسيس بأهميّتها التّاريخيّة.

 

تقديم المشروع

مشروع “القشلة” هو مشروع اجتماعي من تنفيذ شباب “مواطنون فاعلون” في جهة بن عروس، وهو مشروع ذو محور ثقافي يتوجّه إلى سكّان منطقة المحمديّة عموما بمختلف أعمارهم ويهدف إلى تحسين الموقع الأثري بالقشلة.

ويتم تنفيذ هذا المشروع بالشّراكة مع بلديّة ومعتمديّة المحمديّة والمندوبيّة الجهويّة للصّناعات التقليديّة بالإضافة إلى بعض الجمعيّات على غرار جمعيّة آمال وجمعيّة الصّيانة المدنيّة بالمحمديّة. ويعمل المشروع على  تحسين الموقع الأثري وجعله موقعاً سياحيّاً يسهم في عمليّة التّبادل الثّقافي. هذا إلى جانب إقامة عروض ثقافيّة مختلفة لتغطية مشكلة فقدان المنطقة لدار ثقافة وتهيئة فضاء ملائم لعرض الأعمال الفنيّة.

وقد تم الإنطلاق في تنفيذ هذا المشروع منذ 20 مارس الماضي وتواصل إلى نهاية ماي 2017 بإشراف من مؤسّسة الياسمين للبحث والتّواصل وتمويل من المجلس الثّقافي البريطاني. وللتّذكير فإنّ هذا المشروع يأتي في إطار برنامج “مواطنون فاعلون” الذي تنفّذه مؤسّسة الياسمين للبحث والتّواصل بالشّراكة مع المجلس الثّقافي البريطاني منذ 17 ديسمبر من السّنة الماضية، حيث تلقّى شباب ولايات تونس الكبرى وولايتيّ بنزرت ومدنين دورات تكوينيّة في المواطنة الفاعلة والتّنمية الاجتماعيّة تمكّنوا على إثرها من صياغة والإنطلاق في تنفيذ عدد من المشاريع لفائدة أحيائهم ومناطقهم داخل هذه الولايات التي من شأنها أن تساعد في التّنمية الاجتماعيّة والتّنمية المستدامة.

عن وسيم دليل

وسيم دليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى