الرئيسية / الحوكمة / 1. المشروع الاجتماعي One Peace بمنطقة المنيهلة

1. المشروع الاجتماعي One Peace بمنطقة المنيهلة

انطلق الشباب المشاركون في برنامج “مواطنون فاعلون” في تنفيذ مشاريعهم الاجتماعية (PAS: Projet d’Action Sociale) في أحيائهم ومناطقهم بعد أن تلقوا تكوينا وتدريبات أشرف عليها خبراء ومختصون في المواطنة الفاعلة وتشخيص المشاريع والتخطيط لها وكتابتها بشكل علمي وموضوعي.

وسيتم تنفيذ هذه المشاريع خلال الفترة المتراوحة بين 15 مارس الجاري و30 أفريل المقبل بدعم وإشراف من مؤسسة الياسمين للبحث والتواصل وتمويل من المجلس الثقافي البريطاني.

وللتذكير فإن برنامج “مواطنون فاعلون” هو برنامج يهدف إلى تكوين 300 شاب وشابة من جهات تونس الكبرى وجهتي بنزرت ومدنين في المواطنة الفاعلة والقيادة الاجتماعية للحوار بين الثقافات والتنمية المحلية. ويأتي هذا البرنامج كمرحلة ثانية لمشروع “شباب فاعل” (Youth Act) وهو من تنفيذ مؤسسة الياسمين للبحث والتواصل بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني.

وبعد أن تمت كتابة عدد من المشاريع الاجتماعية تم عرضها على المدربين خلال الأسابيع الأخيرة من الدورات التدريبية، وقع الاختيار على مجموعة من المشاريع لتنفيذها داخل أحياء ومناطق من تونس الكبرى وبنزرت ومدنين، من بينها مشروع “كلنا للسلام”، وفي ما يلي تقديم وعرض للمشروع وأهدافه وتفاصيله المختلفة.

تقديم المشروع

مشروع “كلنا للسّلام” (One Peace All For Peace) هو مشروع اجتماعي محوره الثقافة والمجتمع من تنفيذ مجموعة من شباب مدينة المنيهلة، تم الشروع في أشغاله في المدرسة الإعدادية بمنطقة حي الرفاهة من جهة أريانة ويستهدف تلاميذ الإعدادية المتراوحة أعمارهم بين 12 و16 سنة، كما سيستفيد منه الأولياء والإطار التربوي من أساتذة ومربين ومتساكني وأهالي حي الرفاهة.

وعمل الشباب القائمون على تنفيذ المشروع على إيجاد أكبر عدد من الشركاء والداعمين: وزارة التربية، المدرسة الإعدادية، نادي التربية بالإعدادية، شارة المواطنة مغازة الكشافة، والسيدات والسادة مريم الذوادي عن الكشافة التونسية، و (Imed photography) ورامي خوجة مهندس اعلامية وعدنان الحاج يحي باعث مشاريع وعضو مؤسس (espace social hub).

سياق المشروع

ويهدف المشروع إلى الحد من ظواهر العنف المسلطة على المراهقين في منطقة المنيهلة والتي تم تحديدها بناء على نتائج الاستبيان الذي قامت به مؤسسة الياسمين للبحث والتواصل والذي أكد على ان 22.32 بالمائة من المستجوبين يؤمنون أن المشاكل الأمنية الناجمة عن العنف هي الأهم من بين المشاكل الموجودة بمنطقة المنيهلة.

ويعمل المشروع على تحقيق هذا الهدف من خلال عدد من الأنشطة للتقليص من ظاهرة العنف عن طريق التوعية وترسيخ ثقافة المواطنة.

وسيعمل المشروع كذلك على تكوين 30 تلميذا على مناهضة العنف ونشر مبادئ المواطنة الفاعلة، إضافة إلى صياغة وثيقة التلميذ المواطن وتكوين التلاميذ على تقنيات التواصل وتعزيز ثقافة العمل الجماعي.

وسيتم توثيق المشروع إعلاميا بالصور والفيديو ثم تتويجه بحفل اختتام وإطلاق موقع لرصد حالات العنف المسلطة على الأطفال والمراهقين.

ويعمل القائمون على المشروع على تحقيق سبل ديمومته عبر تكوين نواة أولى للتلميذ السفير الذي ستناط به مهمة نشر مبادئ المشروع.

عن وسيم دليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى