الرئيسية / فعاليات / دورات تدريبية / “س-س فوروم” في حفل الإختتام
“س-س فوروم” في حفل الإختتام

“س-س فوروم” في حفل الإختتام

تتويجا لجهود حثيثة بذلها فريق شاب من مؤسسة الياسمين أشرف على تنفيذ مشروع “س-س فوروم” أو “منتدى الشباب والدستور” طيلة سبعة أشهر من العمل المتواصل، أقامت المؤسسة حفل الاختتام مساء السبت غرة نوفمبر بنزل القولدن توليب المشتل بالعاصمة حضره جميع المتداخلين في المشروع من منظمين وداعمين ومشاركين ومكوّنين بالإضافة إلى ضيوف شرف من المجلس الوطني التأسيسي ومن منظمات المجتمع المدني المهتمة بالشباب.

استهل المنظمون حفل الاختتام بعرض شريط فيديو يصوّر مقتطفات من مجمل محطات المشروع، افتتح على إثره الحفل بالترحيب بالحضور ثم أحيلت الكلمة إلى السيدة تسنيم شيرشي مديرة المؤسسة التي رحبت بدورها بالحاضرين وبادرت بتقديم الشكر لممول وشريك المشروع وهو البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، كما نوهت بأهمية البرنامج في تكريس مشاركة الشباب في الشأن العام وترسيخ ثقافة الديموقراطية لا سيما في هذا الظرف الانتقالي من تاريخ تونس.

 ثم خصّت المديرة بالشكر كل المساهمين في إنجاح المشروع لا سيما فريق المؤسسة، فريق المشروع، المتطوعين، المدربين والمتدخلين من ضيوف وخبراء ونواب من المجلس التأسيسي، وتوجهت في الأخير بالشكر الحار لكل الشابات والشباب الذين شاركوا في المشروع. وقبل أن تحيل الكلمة إلى السيد بلال المناعي مدير المشروع، أكدت السيدة تسنيم على مبدأ الاستمرارية في عمل المؤسسة وأنّ مشاريع مستقبلية متنوعة ستتوجّه إلى الشباب المشارك في “س-س فوروم” وغيره قدّمت في الأثناء لمحة وجيزة عنها.

 استهلّ بلال حديثه بتثمين مجهودات فريق العمل الذي أشرف على إنجاز وإنجاح هذا المشروع. بعد ذلك انطلق في تقديم المشروع بمختلف مراحله وتفاصيله، انطلاقا من تحديد الفئة المستهدفة والأهداف العامة والتفصيلية وصولا إلى عرض مختلف الأنشطة التي استمرّت منذ شهر أفريل إلى غاية شهر أكتوبر، انطلقت بحلقتي نقاش حول ظاهرة عزوف الشباب عن المشاركة في الشأن العام تم تدعيمهما بعد ذلك بعمليات سبر آراء في المنطقة المستهدفة أفضت إلى نتائج ملفتة أفادت كثيرا فريق العمل في تحديد الأساليب المعتمدة خلال الأنشطة المزمع تنفيذها.

المقاهي الشبابية كانت النشاط الموالي وتم خلالها توفير فضاء ملائم يعبر فيه الشباب عن مواقفه بكل تلقائية حول القضايا الوطنية الكبرى. كان عددها 3، لاقت استحسانا كبيرا من الشباب المشارك. ثم انتقل للحديث عن الدورات التكوينية في مهارات المواطنة الفعالة فضلا عن حلقات نقاش التي تلتها مع صناع القرار لا سيما السهرة الرمضانية التي جمعت الشباب المشارك بنواب من المجلس التأسيسي. ثم استمر المشروع بتقديم الدورات التكوينية المعمقة حول عشرة مفاهيم دستورية أساسية التي كانت محور مشاريع تأليفية جماعية في إطار مسابقة “س-س فوروم” الكبرى (12 فريق). وختم السيد بلال بعرض النتائج والإحصائيات المسجلة منها: العدد الجملي للمشاركين تجاوز 200 مشاركا، أكثر من 80 شاب صاروا متمكنين من المفاهيم الدستورية تمكّنا عميقا ومثل ذلك العدد كذلك اكتسبوا المهارات الأساسية للمواطنة الفعالة.

السيد طارق بن حسين، وهو أحد المكوّنين في المشروع، كانت له كلمة أكد فيها أن الشباب هو معيار ومؤشر تعافي المجتمعات، فكلما انخرط الشباب في الحياة العامة كان ذلك مؤشرا إيجابيا وكلما استقال الشباب من الشأن العام كان ذلك مؤشرا سلبيا. وأضاف قائلا أن الغاية أن يتحول الشاب من مستهلك ومفعول به إلى منتج ومعطي ومصدر إشعاع وتأثير في محيطه.

بعد استراحة قصيرة، تم الانتقال إلى تكريم المدربين والمؤطرين وجميع المشاركين في المشروع، كما تم بعد ذلك تكريم كل الفرق التي شاركت في مسابقة المشاريع التأليفية من ثمّ الإعلان عن الفرق الفائزة وتكريمها وتقديم جوائز تقديرية للجميع.

في الختام، أعرب جلّ المشاركين في “س-س فوروم” عن استحسانهم المشاركة في مختلف أنشطة مشروع “س-س فوروم” مؤكدين على أهمية الاستفادة التي تتحققت لهم من خلاله، كما ألحّوا على مؤسسة الياسمين ضرورة تواصل هذه النوعية من المشاريع والأنشطة في المستقبل.

ccf

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى